الشركات

الإستعداد لانفجار قنبلة “إيفرجراند” المثقلة ب300 مليار دولار ومخاوف من أزمة مالية عالمية

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال، اليوم الخميس، أن السلطات الصينية طلبت من المسؤولين المحليين الإستعداد للزوال المحتمل لشركة التطوير العقاري “إيفرجراند Evergrande” المثقلة بالديون.

ووصف المسؤولون الإشارات من السلطات الصينية بأنها “تستعد للعاصفة المحتملة”، وأفادوا بأن الحكومة أخبرتهم بوجوب التدخل في اللحظة الأخيرة فقط لمنع الآثار غير المباشرة من زوال إيفرجراند.

ويشير تقرير وول ستريت جورنال إلى أن “شهية الحكومة المركزية ربما لا تزال محدودة لإنقاذ الشركة، على الرغم من التداعيات العالمية ومخاوف من أزمة محتملة.”

 هذه المخاوف نمت بشأن عدم قدرة إيفرجراند على سداد مدفوعات الفائدة في الأسابيع الأخيرة، وكان يُنظر إليها على أنها أحد أسباب عمليات البيع في السوق في جميع أنحاء العالم يوم الإثنين.

وقررت الشركة سداد السندات المحلية أمس الأربعاء، مما ساعد على تعزيز الأسواق الآسيوية. ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كانت الشركة ستدفع الفائدة المستحقة اليوم الخميس على سنداتها الخارجية.

وذكرت بلومبرج، اليوم، أن السلطات في بكين طلبت من الشركة عدم التخلف عن سداد مدفوعات الفائدة المقومة بالدولار.

إيفرجراند هي شركة تكتل نمت إلى نطاق هائل وسط طفرة البناء التي تغذيها الديون في الصين. أثار المستوى المرتفع لديون الشركات مخاوف في بكين، مما أدى إلى قيام الصين بفرض قيود على الإقراض، إلى جانب انخفاض الطلب على الإسكان، يبدو أنه أضر بإيفرغراند.

وتبلغ ديون الشركة العملاقة 300 مليار دولار، وتمتلك 1300 مشروعا في أكثر من 280 مدينة، وتدين “إيفرجراند” لنحو 130 بنكا وقرابة 120 مؤسسة مالية غير مصرفية، ونحو 50% من ديون الشركة هي لصالح المقاولين.

مالكها هو الملياردير هوي كا يان علاوة على استثماره في بناء المنازل، يساهم أيضا في قطاع السيارات الكهربائية والإنتاج الإعلامي والمياه المعدنية وكرة القدم.

المصدر
وول ستريت جورنال
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة حجب الإعلانات عن موقعنا

المرجو منك تفهم أهمية دعمك لنا من خلال تعطيلها، وشكرا