الإنترنت

سامسونج تطلق الجيل الجديد لعالم انترنت الأشياء عبر تطبيقاتها SmartThings

أعلنت شركة سامسونج للإلكترونيات عن إطلاق الجيل التالي لمنصتها  “SmartThings”، وهي أحدث التقنيات التي توفر خيارات المعيشة المتصلة بالشبكة وتقود مستقبل إنترنت الأشياء.

وتوفر الواجهة الجديدة تجربة أبسط وأكثر قوة لمستخدميها بالإضافة إلى أوقات تحميل أسرع، كجزء من التزام النظام الأساسي المستمر بتبسيط تجربة المنزل المتصل. كما تقول سامسونج في بيان صحفي.

وتهدف سامسونج، مع هذا التحديث الجديد، إلى إضفاء الطابع “الديمقراطي” للوصول إلى هذه الخدمة والتي تتيح للمستخدمين مزامنة منازلهم لتكييفها مع نمط حياتهم أثناء عيش تجارب يومية أكثر سهولة وعملية وممتعة. مضيفة بأن تطبيقات الهاتف المحمول وتطبيقات ويندوز الآن بتحديثات محسّنة.

وقالت الشركة بخصوص هذا: “يسعدنا أن نقدم تجربة منصة “SmartThings” الجديدة التي طورناها بناء على التعليقات الواردة من عملائنا والإستثمار في تقنيتنا لتحسين وتبسيط تجربة المستخدم.”

 وقال جايون جانغ نائب رئيس سامسونج إلكترونك: “مع استمرار ازدياد شعبية المنازل المتصلة، تعد هذه المنصة مثالية لأنها تتيح للجميع الإستمتاع بحياة أكثر ذكاء مع الأجهزة المتصلة”. مضيفا: “دع “SmartThings” يتعامل مع المهام اليومية والمرهقة، حتى تتمكن من التركيز على الأساسيات.”

وأبرز بأنه من السهل اكتشاف الفوائد عبر المنزل المتصل، كالحصول على المساعدة في الأعمال المنزلية التي تشكل مصدرا للتوتر، وإدارة إعدادات المنزل دون النهوض من الأريكة و حتى تحسين التجارب داخل المنزل وخارجه.

وقالت الشركة بأنها ضامنة للإنتقال السلس من الإصدار السابق من نفس النظام الأساسي، مشيرة إلى أن هذا التصميم المحسّن للتطبيق يقسم إلى خمسة أقسام مميزة، وهي المفضلة ، والأجهزة ، والحياة ، والأتمتة ، القائمة:

قسم المفضلة: هو الشاشة الرئيسية الجديدة داخل النظام الأساسي، والذي يجمع بين الأجهزة والمشاهد والخدمات الأكثر استخدامًا للوصول إليها بشكل أسرع.

الأجهزة: وهي لوحة تحكم لجميع الأجهزة يتيح هذا القسم للمستخدمين التحقق من جميع الأجهزة وتوصيل أجهزة التلفزيون والمصابيح والأجهزة الذكية والمزيد.

قسم الحياة: فهو عبارة عن بوابة لاستكشاف عالم الحياة المتصلة سريع النمو، مما يساعد المستخدمين على اكتشاف ميزات جديدة لمنصة “SmartThings” ، والتي تحول المنتجات المادية إلى تجارب استخدام مفيد.

ويمكن للمستخدمين أيضًا اكتشاف الميزات المجددة التي تعمل على تحسين تجربة معيشتهم بشكل عام، مثل تطبيق  “SmartThings Cooking”  الذي يوفر “متجرا واحدا” لإنشاء تجارب طهي وتحضير وجبات سلسة.

قسم الأتمتة: ربط الأجهزة وجعلها تعمل معًا وتستجيب لظروف معينة داخل المنزل ، مثل تشغيل المصابيح الذكية عند فتح الباب.

قسم القائمة: سيجد المستخدم الإعدادات والمحفوظات والإشعارات و SmartThings Lab وغيرها من الميزات الإضافية.

المنصة الجديدة متاحة الآن لأجهزة “أندرويد” وسيتبعها قريبا نظام التشغيل “آي أو إس”، وقد تم تطوير هذا التحديث الجديد بعد أن أطلقت منصة SmartThings تطبيق “ويندوز”  الخاص بها، والذي يقدم تجربة مباشرة مماثلة ل “Galaxy Book”، أو أي جهاز كمبيوتر آخر خاضع لنظام التشغيل “الويندوز”.

تواصل منصة “SmartThings” تكثيف جهودها لتحسين تقنياتها، فقد أعلنت مؤخرا عن دمج بروتوكول “Matter” في نظامها، من أجل الحفاظ على مكانتها كمنصة رائدة من حيث المرونة فيما يتعلق بتوصيل الأجهزة بما في ذلك “Wi-Fi” و “Z-Wave” و ” Zigbee.

وتجمع منصة “SmartThing” المفتوحة هذه الأجهزة والمطورين والخدمات لتوفير واحدة من أكبر الأنظمة البيئية الشاملة.

وبفضل مئات العلامات التجارية المعتمدة وملايين المستخدمين النشطين على النظام، تسهل منصة “SmartThings” تطوير ابتكارات المعيشة المتصلة عبر حالات الإستخدام المتعددة.

المصدر
MAP BUSINESS
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى