الذكاء الإصطناعي

شركة “دي-آي دي” تطرح ميزة لتحويل الصور إلى مقاطع فيديو تتحدث بواقعية

عادت شركة “دي-آي دي D-ID” التي دعم تقنيتها تطبيق “تراثي MyHeritage” المثير، الذي حوّل الصور العائلية الكلاسيكية إلى صور متحركة نابضة بالحياة بتطبيق جديد لتقنيتها، تحول من خلاله الصور الثابتة إلى فيديو فائق الواقعية، قادر على قول ما تريد.

آي دي
دي-آي دي

وقد تبدو الصور الناطقة لـ “دي-آي دي” مثل التزييف العميق أو (Deep fake) سيئ السمعة الذي احتل عناوين الصحف على مدار العامين الماضيين، ولكن التقنية الأساسية في الواقع مختلفة تمامًا.

وتقدم التقنية فئتين أساسيتين من “تحدث الصور Speaking Portraits”، بما في ذلك “صورة واحدة Single Portrait” التي تمكن من استخدام صورة ثابتة واحدة فقط، وتتميز برأس متحرك ولكن الأجزاء الأخرى تظل ثابتة، مع الخلفية الموجودة في الصورة فقط.

وللحصول على واقع أكثر غرابة، هناك خيار “شخصية مدربة” ويتطلب الأمر إرسال فيديو تدريبي مدته 10 دقائق للشخصية المطلوبة، باتباع الإرشادات المقدمة من الشركة.

وتتمتع هذه الميزة بالقدرة على العمل مقابل خلفية مخصصة وقابلة للتبديل، ويتميز ببعض خيارات الرسوم المتحركة المحددة مسبقًا لجسم الشخصية ويديها.

ويستهدف هذا المنتوج عملاء كبار السن والصغار على حد سواء، ويسمح لأي شخص بإنشاء فيديو عالي الدقة من صورة المصدر، بالإضافة إلى الكلام المسجل أو النص المكتوب.

ويدعم “دي-آي دي” المنتج باللغة الإنجليزية والإسبانية واليابانية، لكنه يخطط لإضافة لغات أخرى في المستقبل أيضًا، حيث يطلب العملاء دعما لتلك اللغات.

وظهرت التقنية الجديدة لأول مرة “تحدث الصور” في مؤتمر “تك كرانتش دسرابت 2021” حيث عرضت الشركة عددًا من حالات الإستخدام، بما في ذلك إنشاء مذيع تلفزيوني متعدد اللغات قادر على التعبير عن المشاعر المختلفة.

وإنشاء شخصيات محادثة افتراضية لتفاعلات دعم العملاء، تطوير دورات تدريبية لاستخدام التطوير المهني، وإنشاء أكشاك إعلانات فيديو تفاعلية للمحادثة.

وقال جيل بيري الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة “دي-آي دي” أن الشركة اختارت الإتجاه الجديد لأنه كان واضحا أن هناك سوقا كبيرا جدا يمكن التعامل معه عندما يتعلق الأمر بهذا النوع من التطبيقات.

ومن جانب نقاشات أخلاقيات التزييف العميق، قال بيري: “دي-آي دي حريصة على التأكد من استخدامه بشكل جيد، وليس بشكل سيئ”، ومن أجل تحقيق ذلك، ستصدر الشركة تعهدا في نهاية أكتوبر، جنبا إلى جنب مع الشركاء، حدد التزاماتهم بـ “الشفافية والموافقة” عندما يتعلق الأمر باستخدام التكنولوجيا مثل “تحدث الصور”.

ويعد الغرض من الإلتزام المذكور هو ضمان “عدم ارتباك المستخدمين بشأن ما يرونه وأن الأشخاص المعنيين يمنحون موافقتهم”.

بينما تريد “دي-آي دي” تقديم تأكيدات في شروط الإستخدام والموقف العام بشأن إساءة استخدام هذا النوع من التكنولوجيا، يقول بيري إنه “لا يمكنه فعل ذلك بمفرده”، ولهذا السبب يدعو الآخرين في النظام البيئي إلى توحيد الجهود في الجهود المبذولة لتجنب سوء المعاملة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة حجب الإعلانات عن موقعنا

المرجو منك تفهم أهمية دعمك لنا من خلال تعطيلها، وشكرا