أعمالالسيارات

قفز مبيعات العالمية للسيارات الكهربائية بنسبة 160% في النصف الأول

قفزت المبيعات العالمية للسيارات الكهربائية بنسبة 160% في النصف الأول من العام لتصل إلى 2.6 مليون مركبة، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2020. وفقًا لشركة الأبحاث كاناليس، في أحدث تقرير لها عن سوق السيارات الكهربائية العالمي.

وبحسب التقرير تجاوز نمو مبيعات السيارات الكهربائية إجمالي نمو سوق السيارات العالمي، والذي ارتفع بنسبة 26%، حيث انتعش الطلب على السيارات مع تخفيف قيود كوفيد-19 في العديد من الأسواق، فضلًا عن تغلب الشركات المصنعة على أزمة نقص المكونات.

ورغم هذا التفائل فإن إجمالي مبيعات السيارات لا يزال أقل من مستويات ما قبل الوباء. كما أشارت شركة الأبحاث.

قيادة الصين للسوق العالمية

ظلت الصين أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم حيث بيعت 1.1 مليون سيارة في النصف الأول، وهو ما يمثل 12% من المبيعات.

بينما في الولايات المتحدة، حيث كانت السيارات الكهربائية أقل شهرة، تم بيع 250 ألف سيارة فقط، وهو ما يمثل 3% من إجمالي المبيعات.

قال كريس جونز كبير المحللين ونائب الرئيس للسيارات والإمكانيات في كاناليس: “شكلت السيارات الكهربائية نحو 6% فقط من السيارات المباعة في 2020 في الصين، وستضاعف هذه النسبة لعام 2021”.

نجاح تيسلا في الصين

نجحت تيسلا في الصين مما أدى إلى قيام شركات صناعة السيارات الصينية بتوسيع عروضها للمركبات الكهربائية.

وأشارت كاناليس إلى إن السيارات الكهربائية من علامات تجارية مثل “آيون، بي واي دي، لي شيانغ، نيو و إكس بنغ” حققت مبيعات جيدة، لكن المركبة الكهربائية “هونغوانغ ميني إ في” من شركة “يولنغ” كانت الطراز الأكثر مبيعًا.

وقالت كاناليس أيضا أن النرويج تظل رائدة عالميًا في تبني السيارات الكهربائية بأكثر من 80% من مبيعات السيارات الجديدة.

تعمل الشركات على توسيع نطاق تصاميم السيارات الكهربائية، ما يوفر للمستهلكين خيارات أكبر. غير أن التحدي، حسب التقرير، الذي يواجه شركات صناعة السيارات هو “مواكبة الطلب على المركبات الكهربائية في أثناء أزمة نقص المكونات”.

قالت ساندي فيتزباتريك نائبة رئيس السيارات والنقل في كاناليس: “عندما تلتزم الحكومات بدعم سوق السيارات الكهربائية بالحوافز والأهداف والعقوبات والإستثمارات، سيزداد تبني المستهلك. لكن هذا لن يحدث بين عشية وضحاها.”

المصدر
تقرير كاناليس
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة حجب الإعلانات عن موقعنا

المرجو منك تفهم أهمية دعمك لنا من خلال تعطيلها، وشكرا