السوشل ميديا

مايكروسوفت تتجه لإغلاق موقع “لينكد إن” في الصين بسبب الرقابة الصارمة

أعلنت مايكروسوفت، اليوم الخميس، بأنها ستغلق نسختها المحلية من الموقع المهني “لينكد إن” في الصين مع استمرار البلاد في توسيع رقابتها على الإنترنت.

ويعتبر لينكد إن آخر شبكة اجتماعية أمريكية رئيسية لا تزال تعمل في الصين، تحت قواعد رقابة أكثر صرامة. وتم حظر منصات ومواقع التواصل الإجتماعي مثل تويتر و فيسبوك لأكثر من عقد في البلاد، بينما قررت جوجل إغلاق عملياتها في عام 2010.

وقالت مايكروسوفت بأنها ستغلق لينكد إن بسبب “بيئة تشغيل أكثر تحديا بشكل كبير ومتطلبات امتثال أكبر في الصين”. وبدلاً من ذلك، ستطلق الشركة موقعًا للبحث عن وظائف في الصين لا يحتوي على ميزات لينكد إن.

ولن يتضمن الموقع الجديد، المسمى InJobs، موجزًا ​​اجتماعيًا ولن يسمح للمستخدمين بمشاركة المنشورات أو المقالات.

وتأتي هذه الأخبار بعد أن طلبت هيئة تنظيم الإنترنت الصينية من لينكد إن في مارس تعديل محتواها بشكل أفضل ومنحها مهلة 30 يومًا. حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الخميس.

وحظر الموقع المهني، الشهر الماضي، العديد من الصحفيين الأمريكيين في الصين، مستشهدين بـ “محتوى محظور” في ملفاتهم الشخصية. وبحسب ما ورد تم حظر ملفات تعريف الأكاديميين والباحثين على المنصة في الصين في الأشهر الأخيرة.

وتم إطلاق لينكد إن في الصين في عام 2014 بميزات محدودة مصممة للإلتزام بقوانين الإنترنت الأكثر صرامة في البلاد.

وتشير البيانات الواردة من شركة الأبحاث Statista إلى أن الصين هي ثالث أكبر سوق لموقع لينكد إن. وبحسب ساتيا ناديلا الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت، فإن لينكد إن تساهم بنحو 10 مليارات دولار في الإيرادات السنوية.

واستحوذت مايكروسوفت على الموقع المهني في عام 2016 مقابل 26.2 مليار دولار.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى