الشركات

شركة “مولدياج” تطلق انتاج أول اختبار تشخيصي مغربي 100% لالتهاب الكبد الوبائي سي

أعلنت شركة “مولدياج Moldiag” عن إطلاقها إنتاج وتسويق أول اختبار تشخيصي جزيئي مغربي 100% لالتهاب الكبد الوبائي “سي” الذي طورته المؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة والإبداع والبحث العلمي (مصير).

وجاء في بلاغ الشركة بأن المنتج تم تطويره من قبل الباحثين المغاربة بمؤسسة (مصير)، وتم المصادقة عليها إكلينيكيا في المغرب ودوليا.

وحصلت على تسجيل تنظيمي في المغرب، المجموعة الأولى من الإختبارات التشخيصية على أساس التقنيات الجزيئية للتشخيص والمراقبة العلاجية لالتهاب الكبد سي والسل وسرطان الدم وسرطان الثدي.

وتهدف هذه الإختبارات، المنتجة وفق أفضل المعايير العالمية، وبدرجة عالية من الكفاءة والدقة وبتكاليف مضبوطة، إلى المساهمة في الأمن الصحي للمملكة، ودعم الإستراتيجية الوطنية لتعميم التغطية الطبية، وكذا الإستراتيجيات الوطنية لتصنيع المنتجات والتقنيات الصحية، واستراتيجيات الصحة العامة القارية.

وأضافت الشركة، أنه على الرغم من وجود بروتوكول علاجي فعال، والذي يجعل من الممكن علاج 95% من المصابين، إلا أن ما يقرب من 1.2% من سكان المغرب لا يزالون مصابين بالتهاب الكبد الوبائي (حوالي400000 إلى 600000 مواطن).

وتعتبر الغالبية منهم ليس لها علم بسبب نقص التشخيص واستمرار المضاعفات الناجمة عن التهاب الكبد الوبائي سي الذي يقتل بصمت 13 مواطنا مغربيا يوميا.

وذكرت أنه سيتم إنتاج اختبار “Virquant RT-qPCR” لتشخيص التهاب الكبد سي وتسويقه بواسطة شركة مولدياج، وهي شركة صناعية فرعية تابعة لمؤسسة (مصير).

ومنذ إنشائها سنة 2018، قامت هذه الشركة الفرعية بإنتاج وتسويق أكثر من 2.5 مليون اختبار “بي سي آر” خاص بكوفيد 19، ولديها طاقة إنتاجية تصل إلى 6 ملايين اختبار شهريا.

وبخصوص مؤسسة (مصير) فهي مركز أبحاث مقره في الرباط وبن جرير، تابع لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات UM6P، ويعد بمثابة مؤسسة تعمل على تعزيز وتنمية أقطاب البحث والتطوير العلمي في المغرب، لتلبية حاجيات البلاد في ميدان التقنيات المتقدمة، لاسيما في قطاع البيولوجيا الطبية.

وتمكنت حتى الآن من تسجيل ما يناهز 190 براءة اختراع ذات امتدادات على المستوى الإقليمي الإفريقي، ونشر حوالي 700 مقالة علمية على صفحات مجلات ذات صيت عالمي.

علاوة على تنفيذ أكثر من مائة مشروع، تم إنجازها مع الشركات الصناعية الوطنية والأجنبية، مما يدل على مدى نضج قدراتها في مجالي البحث العلمي والبحث التطبيقي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة حجب الإعلانات عن موقعنا

المرجو منك تفهم أهمية دعمك لنا من خلال تعطيلها، وشكرا